العودة   منتديات دفا الروح > ألمنتدياتْ آلأسرية }.. > العلاقات الاسريه..~
 
   

العلاقات الاسريه..~ ثقافه-اسرار النجاح في الحياه الزوجيه


قصص المتحولين جنسيا واظهار معاناتهم

ولدوا أطفالاً عاديين يعشقون اللعب والضحك مع اخوتهم وأصدقائهم... لكنهم يختلفون عنهم بأنهم يعانون عيباً في أعضائهم التناسلية، بعضهم صحح بالخطأ وبعضهم عاد إلى حياته الطبيعية التي يحسها، قصص واقعيه

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-2009, 07:32 AM
 
رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
♫ أنَــآا ياَآ ســيّدِي دقّه قدِيمَـه ♫ _إدآرة آلمنتدى _

الصورة الرمزية ملـكـہ’’ آلإפــساس

ادراي

قصص المتحولين جنسيا واظهار معاناتهم



ولدوا أطفالاً عاديين يعشقون اللعب والضحك مع اخوتهم وأصدقائهم... لكنهم يختلفون عنهم بأنهم يعانون عيباً في أعضائهم التناسلية، بعضهم صحح بالخطأ وبعضهم عاد إلى حياته الطبيعية التي يحسها، قصص واقعيه نشرتها سيدتي

التقتها «سيدتي» وهي تمشي في ردهات إحدى المستشفيات المعروفة في المنطقة الشرقية، وزفرات حانقة تخرج من خلف غطاء وجهها، إلى أن عرفنا قصتها، عندها جَهدنا بالبحث عنها بين ردهات المستشفى، ولما وجدناها عرفناها بأنفسنا.. رحبت بنا وطلبت أن نزورها في منزلها
عيب ولادى

تحكي أم سالم وعيناها تتبعان شاباً قصير القامة يتجول بالمنزل، يكرم ضيوف البيت دون خجل كأنه رجل البيت، نظراً لكبر سن والده قائلة: «عند ولادة سالم كنت واثقة بأنه ولد، كما أن ولادته كانت ميسرة جداً، إلا أن ملامح القابلة تغيرت عند رؤيتها الطفل وساد التوتر المستشفى بعد الولادة، إلى أن أخبرني الطبيب أن الطفل الذي ولدته به عيب في جهازه التناسلي، وأن أعضاءه التناسلية كاملة لكن إحدى الخصيتين مرتفعة مع وجود فتحة صغيرة أسفل العضو التناسلي؛ لكنه طمأنني وقال لي بأنهم سوف يجرون له جراحة لإغلاق الفتحة وإنزال الخصية المرتفعة، فوافقتهم، لكنه عاد وفاجأني في اليوم الثاني باستدعاء والد سالم إلى المركز الصحي، لإنهاء الإجراءات اللازمة لإجراء العملية».

ولد أم بنت

تضيف أم سالم: لقد تعجبت كثيراً من تصرف المستشفى، وكنت أسأل زوجي: «كيف لهم أن ينقلوا طفلي إلى الظهران دون علمنا»؟ لكن زوجي طمأنني وذهب في اليوم التالي ووقع على مجموعة كبيرة من الأوراق رغم أميته، فهو لا يقرأ ولا يكتب، تفيد بموافقته على أن تجرى للطفل عملية تجميلية، وأوراقه بحوزتي تثبت بأنه سالم، أي صبي، وليس كما ادعى الطبيب بأنه أنثى، علماً بـأن الطبيب أعطى ولدي إبراً لتحفيز الهورمون الأنثوي إلا أننا اكتشفنا بأنها أثرت على نموه».

انتقلنا بالحديث إلى سالم فلا أحد يشعر ما بداخله سواه، وسألناه: من أيقظ سالم بداخل سلمى الآن؟

قصصت ضفائري

«شعوري بأنني شاب رافقني منذ زمن طويل جداً، كنت أراقب الصبية وهم يلعبون في الحواري» هذا ما بدأ به سالم حديثه، وتابع: «بداخلي كنت أرفض أن أكون بنتاً، وكنت أبكي بحرقة عندما كانت والدتي تلبسني فستاناً أو قرطاً من ذهب أو حتى اسوارة، كما كنت أتضايق عندما أذهب إلى مدرسة البنات وأرغب بالهرب إلى الأخرى الخاصة بالأولاد فهناك مكاني. ومنذ سنتين قررت أن أكون «سالم» لا سلمى، وطلبت من أمي مبلغ خمسة ريالات ثم توجهت بها إلى حلاق الحارة الخاص بالرجال، وقصصت ضفائري التي لا أنتمي لها، وبعدها أحسست براحة لم أحس بها منذ ولادتي، وعندما دخلت على والدتي وشاهدتني قلت لها: «عاد سالم».

كلفتها قد تصل إلى 30 ألف يورو

في الوطن العربي تحديداً.. ما زالت عملية التحول غير متقبلة، رغم التطور الذي شهده هذا المجال؟ مع أن هؤلاء الأشخاص يعيشون بيننا! إذ لا يمكن تقديم هذا النوع من العمليات بسهولة لكونها تقتصر على الإصلاح فقط، ولأن حالة الخنثى نادراً ما ترد على الطب إلا بعد بلوغ بعض الشباب سن 21 وذلك لتفادي الانعكاسات النفسية التي تترتب على وضعهم العالق «لا ذكر ولا أنثى»، حيث يرون أن التدخل الجراحي أصبح ضرورياً، وقد تتحرج مستشفيات الوطن العربي من إجراء العمليات بسبب العادات والتقاليد. مما يدفع أغلب تلك الحالات للسفر إلى الخارج والقيام بها، حيث تتراوح تكلفتها من 6000 يورو الى 30 ألف يورو».
وحتى الآن ما زالت تلك العمليات تقام في السر، ولا توجد إحصائيات واضحة ومحددة حول أعداد الأشخاص الذين يحتاجون إلى تغيير جنسي في البلدان العربية.
توجهت «سيدتي» بالسؤال إلى الطبيب الذي أجرى الجراحة لسالم، والذي يعمل في إحدى المستشفيات الكبرى في المنطقة الشرقية؛ لكنه امتنع عن الحديث معنا وفضل أن نتجه للإدارة الطبية لسؤالهم عن أي أمر نريده.

من أيام الأباطرة

أجريت أولى عمليات التحول الجنسي في التاريخ عام 202 لأحد أباطرة الرومان ويدعى إلاجبالوس، ولكن لم يعرف إذا كانت العملية قد نجحت أم لا!
في الوقت الذي فشلت فيه أولى عمليات التحول في عصرنا الحديث، وهي العملية التي أجريت لرسام دانماركي يدعى «أينر ويجنر»، فقد تحول إلى فتاة تدعى إيلي إلب عام 1931، ولكن حدث الكثير من المضاعفات بعد إجراء العملية وماتت، رغم إصدار بطاقة وشهادة ميلاد جديدتين لها، وإنهاء زواجها بأمر ملكي!
وكانت بداية النجاح عندما أجرى أحد الجنود الأميركيين ويدعى «جورج يورجنسن، عملية حولته إلى كريستين عام 1952، وأجراها له أطباء اسكندينافيون.

أحلام سالم

بعدما استرسل سالم بأحاسيسه بكل حرية أجابنا على النقاط التالية:
< صديقاته في المدرسة:
ـ «كنت أصفع الفتيات في المدرسة، وأتضايق كثيراً من حركاتهن الناعمة».
< أحلامه:
ـ «أحلم بدخول العسكرية من أجل خدمة وطني؛ لكن حلمي مات قبل أن يتحقق، والسبب مبضع طبيب، لا أعرف لماذا فعل بي ما فعل؟، كما حلمت أن يكون لي أطفال، إلا أن حلمي هذا لن يتحقق أبداً فكيف لي أن أنجب وأنا... ثم أضاف: «أحاول أن أعوض حبي للأطفال باللعب معهم؛ لكن والدتي كثيراً ما تتضايق لخوفها أن يظن الآخرون السوء بي».
< المستقبل:
ـ «لا أعرف ما تخفيه لي الأيام والسنوات القادمة، فأنا أسير في طريق مظلم لا نور يضيئه سوى المسؤولين في بلادنا الحبيبة الذين أطلب منهم من خلال مجلتكم مساعدتي لكسب لقمة عيشي بوظيفة، وقبل كل شيء الأخذ بحقي من الذين اغتالوا رجولتي وحرموني من تحقيق أحلامي مثل الآخرين».
< المواقف التي تعرض لها وضايقته:
ـ «لكنني أذكر بأن مديرة المدرسة عندما عرفت أنني أصبحت شاباً، طلبت مني أن أنسى كل ما رأيته أثناء الدراسة، فقلت لها: «أنا نسيت أنني سلمى وأنني فتاة».
< أوراق ثبوتية تدل على أنه شاب:
ـ «نعم، فقد أعطيت بطاقة أحوال شخصية دون أي معوقات».

قصة رجلين عاشا
في عالم الإناث أعواماً طويلة!

حكاية سالم ليست الوحيدة، إذ بات الظهور العلني لهؤلاء الأشخاص أمراً عادياً، فخالد وعبد الرحمن اللذان عاشا 18 عاماً في عالم الإناث قررا تحديد هويتهما الحقيقية، وتبين بعد مراجعة الطبيب أنهما رجلان وليسا امرأتين، «سيدتي» التقتهما حيث رويا لها تفاصيل حياتهما منذ البداية.
ريم التي أصبحت خالد سألناها:
< حدثنا عن ولادتك وطفولتك؟
ـ ولدت بأحد مستشفيات مكة المكرمة ومنذ كنت في الـ12 من عمري لم أشتر ملابس بناتية، حتى بلغت الـ15 عاماً، عندها ألزمت بالزي الشرعي، فامتنعت عن الزيارات العائلية أو لقاء الضيوف.
< ماذا عن فترة المراحل الدراسية؟
ـ حالتي النفسية تعقدت كثيراً في المرحلة الثانوية، وبدأت الإدارة تتصل بأهلي تشكو من حركاتي الرجولية، لذا لم تكن لي صداقات أبداً حتى عندما التحقت بالجامعة في اليمن لم أرافق الجنسين، وحصلت على بكالوريوس تجارة وكنت أقيم بمنزل والدي ولو كنت في سكن جامعي لطردوني بالتأكيد.
< ماذا عن أخواتك؟
لدي أختان إحداهما متزوجة والأخرى ما زالت صغيرة، بالإضافة إلى أربعة إخوان وأصبحنا الآن خمسة.
< ما الذي جعلك تفكر بإصرار حول مسألة تعديل الجنس؟
ـ من يراني يستغرب من هيئتي، وقد راسلت البرامج المتعلقة بمن تم تعديل جنسهم، فشجعوني على هذه الخطوة.
< متى قررت اللجوء إلى الطبيب؟
ـ في سن الـ28 لم أتمكن من التحمل أكثر، لذا لجأت إلى طبيب في المدينة المنورة ثم انتقلت إلى جدة وهناك أجمع الأطباء على أنني أحمل الصفات الذكورية وبحاجة إلى بعض العمليات الخارجية لتعديل الجنس، فأجريت عمليات تجميلية تمثلت في استئصال الثديين وإزالة الرحم الكاذب الذي كان حجمه صغيراً، وعلاج الأورام والضمور في الأعضاء الداخلية.
< ما الذي أخر اتخاذك هذا القرار؟
ـ والدي لم يكن مقتنعاً وألزمني بمراجعة طبيب نفسي كان يعاملني كمجنون ولا يتفهم وضعي، مما اضطرني إلى ترك لحيتي وشاربي حتى ظهرت بشكل واضح عندها تفاجأ والدي وصدقني.
< حدثنا عن شعورك عندما سمعت نتيجة التشخيص؟
ـ أولاً تخلصت من ملابسي النسائية وخرجت بالثوب الرجالي إلى محل قريب من منزلنا لشراء الفول بسعادة لا توصف، وأصبحت أخرج من المنزل أتجول بالسيارة ولا أعود إلا في وقت متأخر من الليل.
< ماذا عن موقف أهلك؟
شعروا بالارتياح لإقدامي على هذه الخطوة، كما حظيت بتشجيع الجيران والمعارف، وباعتقادي هذا نتيجة الوعي الذي وصل إليه الناس في هذه الأمور، ولم أقطع علاقتي بهم ولا أفكر بتغيير منطقة سكني كما يفعل البعض، وسجلت في ناد للياقة البدنية.
< لماذا اخترت اسم خالد؟
ـ هو اسم شخص ساندني بكل ما يملك من إمكانيات مادية ومعنوية.
< ماذا بشأن أوراقك الرسمية؟
ـ وافقت وزارة الداخلية بالرياض على إصدار إقامة رسمية لي باسم خالد؛ ولكن ما زلت بانتظار تنفيذ هذا القرار، وبالنسبة للسفارة اليمنية فقد أصدرت لي جواز سفر وقد وجدت أكثر من وظيفة مناسبة لمؤهلي.
< كيف ترى اليوم عالم الرجولة؟
ـ عالم الذكور أفضل من عالم الإناث، وأريد نسيان الماضي، حتى صوري القديمة أرغب في إحراقها إلا أن والدتي مصرة على الاحتفاظ بها.
< هل تفكر بالزواج؟
ـ تقدمت للزواج من فتاة هي صديقة أختي. تفهمت وضعي هي ووالدتها وأبدت موافقتها رغم اعتراض بعض أهلها.

نجوى التي أصبحت
عبد الرحمن

«منذ صغري كانت الشكوك تحوم حول وضعي، ووالدتي لاحظت تأخر ظهور علامات الأنوثة عليّ، إلا أننا لم نلجأ إلى الأطباء» هذا ما قاله عبد الرحمن الذي عاش في جلباب نجوى طوال 18 عاماً فسألناه:
< متى اكتشفت الأمر؟
ـ أصبت بمشاكل في الغدة الدرقية فأثارت حالتي استغراب الطبيب، وحولني إلى طبيبة نساء وولادة، وحولتني هي إلى د. ياسر جمال الذي ألزمني بإجراء تحاليل للكروموزومات والجينات إلى جانب الأشعة للتأكد من حقيقة وضعي، ولم تظهر النتائج إلا بعد ثلاث سنوات وأخبرني بأنني ذكر.
< كيف كان شعورك ساعة سماع الخبر؟
ـ في البداية شعرت أن هذا الخبر قلب حياتي، حيث كنت في الصف الأول ثانوي فتغيبت عن المدرسة، وشعرت أن نجوى ماتت وولد شخص جديد اسمه عبد الرحمن، لذا توقفت عن الدراسة.
< ماذا عن عمليات تعديل الجنس والأوراق الرسمية؟
لا وجود لرحم لدي، وجهازي التناسلي ذكري، فكنت باختصار كرجل عاش في جلباب امرأة طوال 18 عاماً، لذا أسرعت في إجراء جميع العمليات. وبالنسبة للأوراق لم يتبق سوى شهادة الثانوية وأتمنى مساندة وزارة التربية والتعليم لإكمال دراستي وإيجاد عمل.
< ما موقف أهلك؟
ـ سعداء، فوالدتي تقول «راحت بنت وجانا ولد»، وأنا سعيد جداً بحالي لأن الدين والطب قالا كلمتهما في أمري، أما بالنسبة إلى نجوى فأنا أحاول نسيانها. ولدي 12 أخاً وأختاً وترتيبي بينهم السابع، جميع أخواتي متزوجات، وعندما ظهرت حالتي راجع إخوتي الأطباء للتأكد من وضعهم، فكنت الوحيد بينهم الذي عانى من هذه المسألة.
< هل تمكنت من تكوين صداقات مع الجنس الخشن؟
ـ صداقاتي اليوم أكثر من ذي قبل، وعندما عملت بمحل جوالات تعرضت إلى مضايقات كثيرة، ولكنني تمكنت من التغلب عليها بقوة الإرادة وعدم الاهتمام بكلامهم.
< ماذا عن الزواج؟
ـ عندما كنت في الـ 14 من عمري تقدم أحدهم للزواج مني ولكن أهلي رفضوه، والآن بعد العمليات التي أجريتها بالطبع أفكر في الزواج، ولكن بعد تكوين حياتي وإكمال دراستي، حيث أقضي يومي منذ الصباح حتى المساء في العمل.

الرأي النفسي

هم بحاجة إلى التأهيل النفسي والاجتماعي

«اضطرابات الهوية الجنسية هو مرض جنسي بحت كأن يدل التشريح الجيني لشخص ما على أنه ذكر، لكنه في قرارة نفسه مقتنع بأنه أنثى» هذا ما علقت به نجاة هاشم اختصاصية الطب النفسي وتتابع: «قد يلجأ للهرمونات الأنثوية وإزالة الأعضاء التناسلية، وهذه تسمى بعمليات تحويل الجنس الوظيفي وهي شرعياً وأخلاقياً مختلف عليها، وفي المجتمعات الغربية توافق على إجراء العملية، ويصاب المتحولون بالاكتئاب لعدم قدرتهم على التكيف مع الجنس الجديد الذي اختاروه، وقد يميلون في أغلب الأحيان للانتحار، وبالنسبة للحالة التي نحن بصددها أي تحول أنثى إلى ذكر، من خلال عمليات تعديل الجنس، هم بحاجة إلى التأهيل النفسي والاجتماعي ليتمكنوا من التأقلم مع مجتمعهم بهويتهم الجديدة، كما أنهم بحاجة إلى تعاون الجهات المسؤولة عن تغيير أوراقهم الثبوتية».

حتى كتابة هذه الأسطر لا يزال سالم عاجزاً عن مواصلة حياته الطبيعية كشاب، رغم أنه متمسك برجولته، كما أن أوصافه لا تدل على أنه من الجنس الثالث، ووالده ووالدته لا حول لهما ولا قوة عاجزان عن فعل أي شيء له.

إجراءات رفع دعوى للتحول إلى جنس آخر

تعددها المحامية فوزية كالتالي:
1 ـ استخراج تقارير طبية توضح سبب اضطراب الهوية الجنسية إن كان ناتجاً عن تشوه خلقي أو اضطراب هرموني.
2 ـ الحصول على فتوى شرعية تجيز إجراء العملية.
3 ـ الحصول على موافقة لجنة تعديل الألقاب وتصحيحها.
4 ـ تقديم التقارير إلى المحكمة لاستصدار الحكم المناسب.
5 ـ المحكمة تقضي بالطلبات في الدعوى أو تحيل المدعي إلى الطبيب الشرعي.
6 ـ النطق بالحكم النهائي بعد تداول كافة الأدلة المطروحة فيها.

عبد الرحمن المولود في جدة يعذر الطبيب الذي تولى عملية الولادة، لعدم توفر الإمكانيات الطبية، ورغم ذلك فقد أسمته والدته عبد الرحمن على اسم ذلك الطبيب لأنه أنقذها عندما تعرضت إلى مضاعفات وارتفاع الضغط أثناء ولادته.
وقد قبل بالظهور الإعلامي تشجيعاً للحالات المشابهة لحالته، الذين يدفعهم الخجل إلى الانتقال للسكن في حي آخر أو مدينة أخرى واعتزال البشر، إذ يؤكد أنه رجل عاش في عباءة امرأة في عالم ليس عالمه وضحية عدم وعي الناس سابقاً ويدعو إلى ضرورة فحص الأطفال جيداً وعدم الأخذ بالظاهر.


شروط التحقق من صفات الرجولة أو الأنوثة:

1 ـ تحليل الكروموزومات xx أنثى وxy ذكر.
2 ـ الغدة التناسلية: وجود المبايض للأنثى أو وجود الخصية للذكر.
3 ـ الأعضاء التناسلية الداخلية: الرحم وأنابيب فالوب للأنثى أو البربخ والوعاء المنوي للذكر.
4 ـ الأعضاء التناسلية الخارجية للأنثى وللذكر.
5 ـ مستوى التنشئة: هل نشأ كذكر أم كأنثى لأن معظم المشاكل تأتي من الشكل الخارجي غير الطبيعي للجهاز التناسلي مما يعرضهم للتصنيف الخاطئ.

فوزية جناحي.. أول محامية بحرينية تكسب حكماً بتحويل فتاة إلى رجل..الخليجيون يطرقون بابها لتحويل جنسهم!

«خلق الله»، وطلبوا منها التوقف عن الترافع في قضايا تعديل الجنس؛ لكنها واصلت وكسبت القضية الأولى لتتبنى قضية أخرى تسعى قريباً للحصول على حكم لصالحها.
فوزية جناحي أول محامية تعمل في قضايا تحويل الجنس، فأصبحت مقصداً يلتجئ إليه من لا يملكون الشجاعة لتعديل جنسهم، ليس من البحرين فقط، وإنما من دول الخليج أيضاً. «سيدتي» التقتها في مكتبها في الحي الدبلوماسي في المنامة وكان الحوار التالي:
< ما هي القضايا المتعلقة بتعديل الجنس التي توليت الدفاع عنها؟
ـ توليت ثلاث قضايا، الأولى التي بدأت إجراءاتها في عام 2001، وقُدمت للقضاء وصدر الحكم لصالح موكلي فيها في عام 2005، حيث ألزمت المحكمة بتحويل جنس موكلي من أنثى إلى ذكر، ويعد هذا الحكم الأول من نوعه في مملكة البحرين وفي دول الخليج العربي. أما الثانية فهي أيضاً قضية تعديل الجنس من أنثى إلى ذكر، كما جاءتني قضية ثالثة وهي تحويل جنس من ذكر إلى أنثى، إذ طلب مني شاب بحريني الدفاع عنه ضد أهله الذين رفعوا عليه قضية تمنعه من إجراء العملية؛ ولكني طلبت منه إحضار تقارير طبية تثبت أنه أنثى، وبعد 3 جلسات لم يحضر لي المطلوب، فقابلت أهله وأخبروني أنه كامل الرجولة، وأن ما يعانيه هو مرض نفسي، وقدموا لي تقريراً بذلك، فرفضت القضية وبالفعل قضت المحكمة برفض تحويله لعدم وجود المستندات التي تدعم طلبه.
< ألم تجدي حرجاً بالترافع عن هذه القضايا الحساسة؟
ـ القضية الأولى كانت لزميلي في الجامعة، حيث كنا ندرس القانون معاً، وكان يعاني من اضطراب الهوية الجنسية، وعرفت أن حالته هي «الترانسكس»، وهو مرض يجعل المصاب يعتقد أنه من الجنس المعاكس، فالذكر يولد بأعضاء تناسلية ذكرية كاملة وهو بالتالي ليس خنثى؛ لكنه من سن مبكرة يصنف نفسه من جنس النساء، ويتطلع لإنشاء علاقات مع الذكور، بحيث يكثر عدد الهرمونات الأنثوية والعكس صحيح.
< وما هي الخطوات التي قمت بها بعد ذلك؟
ـ رفعت قضية له في المحكمة بعد اطلاعي على حالته، كما راسلت في موقع الفتاوى «إسلام أون لاين» لمعرفة الحكم الشرعي وعرضته على الجهة المختصة التي وافقت على تحويله إلى ذكر، بعد ذلك قررت الدفاع عنه، ونجحت.
< وهل كنت متأكدة من نجاح القضية؟
ـ أعرف أن القضية حساسة والأولى من نوعها في البحرين؛ ولكن معرفتي بظروفه الصعبة التي دفعته للجوء إليّ جعلتني أعده بكسب القضية.
< وماذا بعد الحكم؟
ـ سافر موكلي (م) إلى تايلاند، حيث أجريت له أربع عمليات لإزالة الرحم والمبايض والثديين، وهو الآن مكتمل الرجولة ويمكنه الزواج.
< اتهموك في البحرين بتغيير (خلق الله)؟
ـ أنا إنسانة مؤمنة بالله، وكذلك موكلي، وباختصار فإن زميلي كان رجلاً في جسد امرأة، ولهذا فقد دعمت موقفه عبر فتاوى شرعية.
< ولماذا رفضوا في البحرين تعديل جنسه؟
ـ هناك الكثير من الموروثات والتقاليد في مجتمعنا، مع هذا تعاطف معي الكثيرون في البحرين. أما الضجة التي حدثت في البرلمان، فكانت لعدم معرفة بعض النواب بحالة موكلي. كانت الصحافة البحرينية والرأي العام البحريني في صفي، وهذا ما شجعني على الاستمرار.
< ماذا عن القضية الثانية؟
ـ تختلف عن الأولى، رغم أن الفكرة واحدة وهي تغيير الجنس، لكن الأخير يعاني من مرض (الإنترسكس)، أي الجنس الداخلي، وصاحبه يسمى عند الفقهاء «الخنثى»، وهو الإنسان الذي يمتلك أعضاء ذكرية وأنثوية.

مع تطور العلم %90 من المواليد الذين يحتاجون إلى عمليات تصحيحية، حسب قول د. جمال ياسر، يتم إخضاعهم لعمليات تعديل جنسهم دون علم أحد، وأغلبهم ممن ولدوا في البيوت أو مستشفيات صغيرة أو في القرى على يد الدايات، والحالات التي تظهر الآن هي بقايا السنوات الماضية، لكن البعض يعتبر التصحيح فضيحة.

الطبيب: خالد امرأة

د. ياسر جمال أستاذ واستشاري جراحة الأطفال والتجميل في كلية الطب بجامعة الملك عبد العزيز قال: «بالنسبة لقضية ريم التي أصبحت خالد، هذه عملية تغيير جنس غير جائزة شرعاً، لأنني أعرف كل شيء عنها ولقد أخبرتها بالحقيقة إلا أنها رفضت الإصغاء إليّ ولجأت إلى طبيب آخر في مكة المكرمة أجرى لها تلك العملية، ما فعلته خطأ وهي بحاجة لمن يساعدها لأنها امرأة كاملة الأنوثة وقامت بعملية إزالة الرحم والمبايض واستئصال الصدر، ورغم ذلك لا تزال امرأة ولا تتمتع بأي صفة من صفات الرجولة، أما عبد الرحمن فهو رجل لأنه يحمل الصفات الذكورية.
وعن طريقة التفريق بين الحالات يقود د. ياسر: «عندما يكون الجهاز التناسلي مبهماً، أقل من الذكورة وأكثر من الأنوثة خارجياً تجرى عملية تصحيح، كذلك اختلاط الجنس يعني تعارضاً بين المستويات المذكورة يستوجب التصحيح، أما الخنثى الحقيقي فيكون لديه أعضاء تناسلية من الجنسين في الوقت نفسه، فنستخدم الصفات الثانوية، نأخذ الأولى حسب قواعد طبية معينة لأن التصحيح جائز أما التغيير فمحرم. وقد جاءني أحد الحجاج باسم فاطمة، وأجريت له الفحوصات فتبين أنه رجل، لذا تم تصحيحه بعدها تزوج بابنة خاله وأنجب منها طفلاً مصاباً بنفس الحالة، عرضه علينا وعدلنا جنسه أيضاً.

الرأي الشرعي

عليه أن لا يتكتم!
حول موقف الدين من التحولات الجنسية يقول الشيخ علي الشبل:
«الواجب على من تغير من وضعه السابق إلى اللاحق ويعطى أحكام الرجال أو النساء حسب الحال، أن لا يكتمها عن الناس، فإن كانت الحالة الجديدة أنثى، فلا يتظاهر أمام الرجال أنه رجل ولا يحل له ذلك، فيأخذ أحكام النساء فلا يخلو مع رجل ولا يسافر إلا مع ذي محرم إلى غير ذلك من الأحكام الخاصة بالنساء وإن كان امرأة ثم تحول إلى رجل فلا يحل له البقاء على صفته الأنثوية والاختلاط بالنساء ومعرفة أسرارهن، بل يجب عليه أن يظهر رجولته، وذلك بالعمليات منعاً للفساد وحرصاً على ثبات حاله بعد معرفة الأطباء بأمره.


منقوله ملف سيدتي

كلمات البحث

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات , صور, دروس , اخبار , خواطر ,



rww hgljp,gdk [ksdh ,h/ihv luhkhjil


rww hgljp,gdk [ksdh ,h/ihv luhkhjil hgljp,gdk [ksdh ,h/ihv







رد مع اقتباس
قديم 09-04-2010, 09:03 PM
 
رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
رٍوٍح جديدهـَ ~
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ناهد السورية غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قصص المتحولين جنسيا واظهار معاناتهم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملكة الاحساس مشاهدة المشاركة
ولدوا أطفالاً عاديين يعشقون اللعب والضحك مع اخوتهم وأصدقائهم... لكنهم يختلفون عنهم بأنهم يعانون عيباً في أعضائهم التناسلية، بعضهم صحح بالخطأ وبعضهم عاد إلى حياته الطبيعية التي يحسها، قصص واقعيه نشرتها سيدتي

التقتها «سيدتي» وهي تمشي في ردهات إحدى المستشفيات المعروفة في المنطقة الشرقية، وزفرات حانقة تخرج من خلف غطاء وجهها، إلى أن عرفنا قصتها، عندها جَهدنا بالبحث عنها بين ردهات المستشفى، ولما وجدناها عرفناها بأنفسنا.. رحبت بنا وطلبت أن نزورها في منزلها
عيب ولادى

تحكي أم سالم وعيناها تتبعان شاباً قصير القامة يتجول بالمنزل، يكرم ضيوف البيت دون خجل كأنه رجل البيت، نظراً لكبر سن والده قائلة: «عند ولادة سالم كنت واثقة بأنه ولد، كما أن ولادته كانت ميسرة جداً، إلا أن ملامح القابلة تغيرت عند رؤيتها الطفل وساد التوتر المستشفى بعد الولادة، إلى أن أخبرني الطبيب أن الطفل الذي ولدته به عيب في جهازه التناسلي، وأن أعضاءه التناسلية كاملة لكن إحدى الخصيتين مرتفعة مع وجود فتحة صغيرة أسفل العضو التناسلي؛ لكنه طمأنني وقال لي بأنهم سوف يجرون له جراحة لإغلاق الفتحة وإنزال الخصية المرتفعة، فوافقتهم، لكنه عاد وفاجأني في اليوم الثاني باستدعاء والد سالم إلى المركز الصحي، لإنهاء الإجراءات اللازمة لإجراء العملية».

ولد أم بنت

تضيف أم سالم: لقد تعجبت كثيراً من تصرف المستشفى، وكنت أسأل زوجي: «كيف لهم أن ينقلوا طفلي إلى الظهران دون علمنا»؟ لكن زوجي طمأنني وذهب في اليوم التالي ووقع على مجموعة كبيرة من الأوراق رغم أميته، فهو لا يقرأ ولا يكتب، تفيد بموافقته على أن تجرى للطفل عملية تجميلية، وأوراقه بحوزتي تثبت بأنه سالم، أي صبي، وليس كما ادعى الطبيب بأنه أنثى، علماً بـأن الطبيب أعطى ولدي إبراً لتحفيز الهورمون الأنثوي إلا أننا اكتشفنا بأنها أثرت على نموه».

انتقلنا بالحديث إلى سالم فلا أحد يشعر ما بداخله سواه، وسألناه: من أيقظ سالم بداخل سلمى الآن؟

قصصت ضفائري

«شعوري بأنني شاب رافقني منذ زمن طويل جداً، كنت أراقب الصبية وهم يلعبون في الحواري» هذا ما بدأ به سالم حديثه، وتابع: «بداخلي كنت أرفض أن أكون بنتاً، وكنت أبكي بحرقة عندما كانت والدتي تلبسني فستاناً أو قرطاً من ذهب أو حتى اسوارة، كما كنت أتضايق عندما أذهب إلى مدرسة البنات وأرغب بالهرب إلى الأخرى الخاصة بالأولاد فهناك مكاني. ومنذ سنتين قررت أن أكون «سالم» لا سلمى، وطلبت من أمي مبلغ خمسة ريالات ثم توجهت بها إلى حلاق الحارة الخاص بالرجال، وقصصت ضفائري التي لا أنتمي لها، وبعدها أحسست براحة لم أحس بها منذ ولادتي، وعندما دخلت على والدتي وشاهدتني قلت لها: «عاد سالم».

كلفتها قد تصل إلى 30 ألف يورو

في الوطن العربي تحديداً.. ما زالت عملية التحول غير متقبلة، رغم التطور الذي شهده هذا المجال؟ مع أن هؤلاء الأشخاص يعيشون بيننا! إذ لا يمكن تقديم هذا النوع من العمليات بسهولة لكونها تقتصر على الإصلاح فقط، ولأن حالة الخنثى نادراً ما ترد على الطب إلا بعد بلوغ بعض الشباب سن 21 وذلك لتفادي الانعكاسات النفسية التي تترتب على وضعهم العالق «لا ذكر ولا أنثى»، حيث يرون أن التدخل الجراحي أصبح ضرورياً، وقد تتحرج مستشفيات الوطن العربي من إجراء العمليات بسبب العادات والتقاليد. مما يدفع أغلب تلك الحالات للسفر إلى الخارج والقيام بها، حيث تتراوح تكلفتها من 6000 يورو الى 30 ألف يورو».
وحتى الآن ما زالت تلك العمليات تقام في السر، ولا توجد إحصائيات واضحة ومحددة حول أعداد الأشخاص الذين يحتاجون إلى تغيير جنسي في البلدان العربية.
توجهت «سيدتي» بالسؤال إلى الطبيب الذي أجرى الجراحة لسالم، والذي يعمل في إحدى المستشفيات الكبرى في المنطقة الشرقية؛ لكنه امتنع عن الحديث معنا وفضل أن نتجه للإدارة الطبية لسؤالهم عن أي أمر نريده.

من أيام الأباطرة

أجريت أولى عمليات التحول الجنسي في التاريخ عام 202 لأحد أباطرة الرومان ويدعى إلاجبالوس، ولكن لم يعرف إذا كانت العملية قد نجحت أم لا!
في الوقت الذي فشلت فيه أولى عمليات التحول في عصرنا الحديث، وهي العملية التي أجريت لرسام دانماركي يدعى «أينر ويجنر»، فقد تحول إلى فتاة تدعى إيلي إلب عام 1931، ولكن حدث الكثير من المضاعفات بعد إجراء العملية وماتت، رغم إصدار بطاقة وشهادة ميلاد جديدتين لها، وإنهاء زواجها بأمر ملكي!
وكانت بداية النجاح عندما أجرى أحد الجنود الأميركيين ويدعى «جورج يورجنسن، عملية حولته إلى كريستين عام 1952، وأجراها له أطباء اسكندينافيون.

أحلام سالم

بعدما استرسل سالم بأحاسيسه بكل حرية أجابنا على النقاط التالية:
< صديقاته في المدرسة:
ـ «كنت أصفع الفتيات في المدرسة، وأتضايق كثيراً من حركاتهن الناعمة».
< أحلامه:
ـ «أحلم بدخول العسكرية من أجل خدمة وطني؛ لكن حلمي مات قبل أن يتحقق، والسبب مبضع طبيب، لا أعرف لماذا فعل بي ما فعل؟، كما حلمت أن يكون لي أطفال، إلا أن حلمي هذا لن يتحقق أبداً فكيف لي أن أنجب وأنا... ثم أضاف: «أحاول أن أعوض حبي للأطفال باللعب معهم؛ لكن والدتي كثيراً ما تتضايق لخوفها أن يظن الآخرون السوء بي».
< المستقبل:
ـ «لا أعرف ما تخفيه لي الأيام والسنوات القادمة، فأنا أسير في طريق مظلم لا نور يضيئه سوى المسؤولين في بلادنا الحبيبة الذين أطلب منهم من خلال مجلتكم مساعدتي لكسب لقمة عيشي بوظيفة، وقبل كل شيء الأخذ بحقي من الذين اغتالوا رجولتي وحرموني من تحقيق أحلامي مثل الآخرين».
< المواقف التي تعرض لها وضايقته:
ـ «لكنني أذكر بأن مديرة المدرسة عندما عرفت أنني أصبحت شاباً، طلبت مني أن أنسى كل ما رأيته أثناء الدراسة، فقلت لها: «أنا نسيت أنني سلمى وأنني فتاة».
< أوراق ثبوتية تدل على أنه شاب:
ـ «نعم، فقد أعطيت بطاقة أحوال شخصية دون أي معوقات».

قصة رجلين عاشا
في عالم الإناث أعواماً طويلة!

حكاية سالم ليست الوحيدة، إذ بات الظهور العلني لهؤلاء الأشخاص أمراً عادياً، فخالد وعبد الرحمن اللذان عاشا 18 عاماً في عالم الإناث قررا تحديد هويتهما الحقيقية، وتبين بعد مراجعة الطبيب أنهما رجلان وليسا امرأتين، «سيدتي» التقتهما حيث رويا لها تفاصيل حياتهما منذ البداية.
ريم التي أصبحت خالد سألناها:
< حدثنا عن ولادتك وطفولتك؟
ـ ولدت بأحد مستشفيات مكة المكرمة ومنذ كنت في الـ12 من عمري لم أشتر ملابس بناتية، حتى بلغت الـ15 عاماً، عندها ألزمت بالزي الشرعي، فامتنعت عن الزيارات العائلية أو لقاء الضيوف.
< ماذا عن فترة المراحل الدراسية؟
ـ حالتي النفسية تعقدت كثيراً في المرحلة الثانوية، وبدأت الإدارة تتصل بأهلي تشكو من حركاتي الرجولية، لذا لم تكن لي صداقات أبداً حتى عندما التحقت بالجامعة في اليمن لم أرافق الجنسين، وحصلت على بكالوريوس تجارة وكنت أقيم بمنزل والدي ولو كنت في سكن جامعي لطردوني بالتأكيد.
< ماذا عن أخواتك؟
لدي أختان إحداهما متزوجة والأخرى ما زالت صغيرة، بالإضافة إلى أربعة إخوان وأصبحنا الآن خمسة.
< ما الذي جعلك تفكر بإصرار حول مسألة تعديل الجنس؟
ـ من يراني يستغرب من هيئتي، وقد راسلت البرامج المتعلقة بمن تم تعديل جنسهم، فشجعوني على هذه الخطوة.
< متى قررت اللجوء إلى الطبيب؟
ـ في سن الـ28 لم أتمكن من التحمل أكثر، لذا لجأت إلى طبيب في المدينة المنورة ثم انتقلت إلى جدة وهناك أجمع الأطباء على أنني أحمل الصفات الذكورية وبحاجة إلى بعض العمليات الخارجية لتعديل الجنس، فأجريت عمليات تجميلية تمثلت في استئصال الثديين وإزالة الرحم الكاذب الذي كان حجمه صغيراً، وعلاج الأورام والضمور في الأعضاء الداخلية.
< ما الذي أخر اتخاذك هذا القرار؟
ـ والدي لم يكن مقتنعاً وألزمني بمراجعة طبيب نفسي كان يعاملني كمجنون ولا يتفهم وضعي، مما اضطرني إلى ترك لحيتي وشاربي حتى ظهرت بشكل واضح عندها تفاجأ والدي وصدقني.
< حدثنا عن شعورك عندما سمعت نتيجة التشخيص؟
ـ أولاً تخلصت من ملابسي النسائية وخرجت بالثوب الرجالي إلى محل قريب من منزلنا لشراء الفول بسعادة لا توصف، وأصبحت أخرج من المنزل أتجول بالسيارة ولا أعود إلا في وقت متأخر من الليل.
< ماذا عن موقف أهلك؟
شعروا بالارتياح لإقدامي على هذه الخطوة، كما حظيت بتشجيع الجيران والمعارف، وباعتقادي هذا نتيجة الوعي الذي وصل إليه الناس في هذه الأمور، ولم أقطع علاقتي بهم ولا أفكر بتغيير منطقة سكني كما يفعل البعض، وسجلت في ناد للياقة البدنية.
< لماذا اخترت اسم خالد؟
ـ هو اسم شخص ساندني بكل ما يملك من إمكانيات مادية ومعنوية.
< ماذا بشأن أوراقك الرسمية؟
ـ وافقت وزارة الداخلية بالرياض على إصدار إقامة رسمية لي باسم خالد؛ ولكن ما زلت بانتظار تنفيذ هذا القرار، وبالنسبة للسفارة اليمنية فقد أصدرت لي جواز سفر وقد وجدت أكثر من وظيفة مناسبة لمؤهلي.
< كيف ترى اليوم عالم الرجولة؟
ـ عالم الذكور أفضل من عالم الإناث، وأريد نسيان الماضي، حتى صوري القديمة أرغب في إحراقها إلا أن والدتي مصرة على الاحتفاظ بها.
< هل تفكر بالزواج؟
ـ تقدمت للزواج من فتاة هي صديقة أختي. تفهمت وضعي هي ووالدتها وأبدت موافقتها رغم اعتراض بعض أهلها.

نجوى التي أصبحت
عبد الرحمن

«منذ صغري كانت الشكوك تحوم حول وضعي، ووالدتي لاحظت تأخر ظهور علامات الأنوثة عليّ، إلا أننا لم نلجأ إلى الأطباء» هذا ما قاله عبد الرحمن الذي عاش في جلباب نجوى طوال 18 عاماً فسألناه:
< متى اكتشفت الأمر؟
ـ أصبت بمشاكل في الغدة الدرقية فأثارت حالتي استغراب الطبيب، وحولني إلى طبيبة نساء وولادة، وحولتني هي إلى د. ياسر جمال الذي ألزمني بإجراء تحاليل للكروموزومات والجينات إلى جانب الأشعة للتأكد من حقيقة وضعي، ولم تظهر النتائج إلا بعد ثلاث سنوات وأخبرني بأنني ذكر.
< كيف كان شعورك ساعة سماع الخبر؟
ـ في البداية شعرت أن هذا الخبر قلب حياتي، حيث كنت في الصف الأول ثانوي فتغيبت عن المدرسة، وشعرت أن نجوى ماتت وولد شخص جديد اسمه عبد الرحمن، لذا توقفت عن الدراسة.
< ماذا عن عمليات تعديل الجنس والأوراق الرسمية؟
لا وجود لرحم لدي، وجهازي التناسلي ذكري، فكنت باختصار كرجل عاش في جلباب امرأة طوال 18 عاماً، لذا أسرعت في إجراء جميع العمليات. وبالنسبة للأوراق لم يتبق سوى شهادة الثانوية وأتمنى مساندة وزارة التربية والتعليم لإكمال دراستي وإيجاد عمل.
< ما موقف أهلك؟
ـ سعداء، فوالدتي تقول «راحت بنت وجانا ولد»، وأنا سعيد جداً بحالي لأن الدين والطب قالا كلمتهما في أمري، أما بالنسبة إلى نجوى فأنا أحاول نسيانها. ولدي 12 أخاً وأختاً وترتيبي بينهم السابع، جميع أخواتي متزوجات، وعندما ظهرت حالتي راجع إخوتي الأطباء للتأكد من وضعهم، فكنت الوحيد بينهم الذي عانى من هذه المسألة.
< هل تمكنت من تكوين صداقات مع الجنس الخشن؟
ـ صداقاتي اليوم أكثر من ذي قبل، وعندما عملت بمحل جوالات تعرضت إلى مضايقات كثيرة، ولكنني تمكنت من التغلب عليها بقوة الإرادة وعدم الاهتمام بكلامهم.
< ماذا عن الزواج؟
ـ عندما كنت في الـ 14 من عمري تقدم أحدهم للزواج مني ولكن أهلي رفضوه، والآن بعد العمليات التي أجريتها بالطبع أفكر في الزواج، ولكن بعد تكوين حياتي وإكمال دراستي، حيث أقضي يومي منذ الصباح حتى المساء في العمل.

الرأي النفسي

هم بحاجة إلى التأهيل النفسي والاجتماعي

«اضطرابات الهوية الجنسية هو مرض جنسي بحت كأن يدل التشريح الجيني لشخص ما على أنه ذكر، لكنه في قرارة نفسه مقتنع بأنه أنثى» هذا ما علقت به نجاة هاشم اختصاصية الطب النفسي وتتابع: «قد يلجأ للهرمونات الأنثوية وإزالة الأعضاء التناسلية، وهذه تسمى بعمليات تحويل الجنس الوظيفي وهي شرعياً وأخلاقياً مختلف عليها، وفي المجتمعات الغربية توافق على إجراء العملية، ويصاب المتحولون بالاكتئاب لعدم قدرتهم على التكيف مع الجنس الجديد الذي اختاروه، وقد يميلون في أغلب الأحيان للانتحار، وبالنسبة للحالة التي نحن بصددها أي تحول أنثى إلى ذكر، من خلال عمليات تعديل الجنس، هم بحاجة إلى التأهيل النفسي والاجتماعي ليتمكنوا من التأقلم مع مجتمعهم بهويتهم الجديدة، كما أنهم بحاجة إلى تعاون الجهات المسؤولة عن تغيير أوراقهم الثبوتية».

حتى كتابة هذه الأسطر لا يزال سالم عاجزاً عن مواصلة حياته الطبيعية كشاب، رغم أنه متمسك برجولته، كما أن أوصافه لا تدل على أنه من الجنس الثالث، ووالده ووالدته لا حول لهما ولا قوة عاجزان عن فعل أي شيء له.

إجراءات رفع دعوى للتحول إلى جنس آخر

تعددها المحامية فوزية كالتالي:
1 ـ استخراج تقارير طبية توضح سبب اضطراب الهوية الجنسية إن كان ناتجاً عن تشوه خلقي أو اضطراب هرموني.
2 ـ الحصول على فتوى شرعية تجيز إجراء العملية.
3 ـ الحصول على موافقة لجنة تعديل الألقاب وتصحيحها.
4 ـ تقديم التقارير إلى المحكمة لاستصدار الحكم المناسب.
5 ـ المحكمة تقضي بالطلبات في الدعوى أو تحيل المدعي إلى الطبيب الشرعي.
6 ـ النطق بالحكم النهائي بعد تداول كافة الأدلة المطروحة فيها.

عبد الرحمن المولود في جدة يعذر الطبيب الذي تولى عملية الولادة، لعدم توفر الإمكانيات الطبية، ورغم ذلك فقد أسمته والدته عبد الرحمن على اسم ذلك الطبيب لأنه أنقذها عندما تعرضت إلى مضاعفات وارتفاع الضغط أثناء ولادته.
وقد قبل بالظهور الإعلامي تشجيعاً للحالات المشابهة لحالته، الذين يدفعهم الخجل إلى الانتقال للسكن في حي آخر أو مدينة أخرى واعتزال البشر، إذ يؤكد أنه رجل عاش في عباءة امرأة في عالم ليس عالمه وضحية عدم وعي الناس سابقاً ويدعو إلى ضرورة فحص الأطفال جيداً وعدم الأخذ بالظاهر.


شروط التحقق من صفات الرجولة أو الأنوثة:

1 ـ تحليل الكروموزومات xx أنثى وxy ذكر.
2 ـ الغدة التناسلية: وجود المبايض للأنثى أو وجود الخصية للذكر.
3 ـ الأعضاء التناسلية الداخلية: الرحم وأنابيب فالوب للأنثى أو البربخ والوعاء المنوي للذكر.
4 ـ الأعضاء التناسلية الخارجية للأنثى وللذكر.
5 ـ مستوى التنشئة: هل نشأ كذكر أم كأنثى لأن معظم المشاكل تأتي من الشكل الخارجي غير الطبيعي للجهاز التناسلي مما يعرضهم للتصنيف الخاطئ.

فوزية جناحي.. أول محامية بحرينية تكسب حكماً بتحويل فتاة إلى رجل..الخليجيون يطرقون بابها لتحويل جنسهم!

«خلق الله»، وطلبوا منها التوقف عن الترافع في قضايا تعديل الجنس؛ لكنها واصلت وكسبت القضية الأولى لتتبنى قضية أخرى تسعى قريباً للحصول على حكم لصالحها.
فوزية جناحي أول محامية تعمل في قضايا تحويل الجنس، فأصبحت مقصداً يلتجئ إليه من لا يملكون الشجاعة لتعديل جنسهم، ليس من البحرين فقط، وإنما من دول الخليج أيضاً. «سيدتي» التقتها في مكتبها في الحي الدبلوماسي في المنامة وكان الحوار التالي:
< ما هي القضايا المتعلقة بتعديل الجنس التي توليت الدفاع عنها؟
ـ توليت ثلاث قضايا، الأولى التي بدأت إجراءاتها في عام 2001، وقُدمت للقضاء وصدر الحكم لصالح موكلي فيها في عام 2005، حيث ألزمت المحكمة بتحويل جنس موكلي من أنثى إلى ذكر، ويعد هذا الحكم الأول من نوعه في مملكة البحرين وفي دول الخليج العربي. أما الثانية فهي أيضاً قضية تعديل الجنس من أنثى إلى ذكر، كما جاءتني قضية ثالثة وهي تحويل جنس من ذكر إلى أنثى، إذ طلب مني شاب بحريني الدفاع عنه ضد أهله الذين رفعوا عليه قضية تمنعه من إجراء العملية؛ ولكني طلبت منه إحضار تقارير طبية تثبت أنه أنثى، وبعد 3 جلسات لم يحضر لي المطلوب، فقابلت أهله وأخبروني أنه كامل الرجولة، وأن ما يعانيه هو مرض نفسي، وقدموا لي تقريراً بذلك، فرفضت القضية وبالفعل قضت المحكمة برفض تحويله لعدم وجود المستندات التي تدعم طلبه.
< ألم تجدي حرجاً بالترافع عن هذه القضايا الحساسة؟
ـ القضية الأولى كانت لزميلي في الجامعة، حيث كنا ندرس القانون معاً، وكان يعاني من اضطراب الهوية الجنسية، وعرفت أن حالته هي «الترانسكس»، وهو مرض يجعل المصاب يعتقد أنه من الجنس المعاكس، فالذكر يولد بأعضاء تناسلية ذكرية كاملة وهو بالتالي ليس خنثى؛ لكنه من سن مبكرة يصنف نفسه من جنس النساء، ويتطلع لإنشاء علاقات مع الذكور، بحيث يكثر عدد الهرمونات الأنثوية والعكس صحيح.
< وما هي الخطوات التي قمت بها بعد ذلك؟
ـ رفعت قضية له في المحكمة بعد اطلاعي على حالته، كما راسلت في موقع الفتاوى «إسلام أون لاين» لمعرفة الحكم الشرعي وعرضته على الجهة المختصة التي وافقت على تحويله إلى ذكر، بعد ذلك قررت الدفاع عنه، ونجحت.
< وهل كنت متأكدة من نجاح القضية؟
ـ أعرف أن القضية حساسة والأولى من نوعها في البحرين؛ ولكن معرفتي بظروفه الصعبة التي دفعته للجوء إليّ جعلتني أعده بكسب القضية.
< وماذا بعد الحكم؟
ـ سافر موكلي (م) إلى تايلاند، حيث أجريت له أربع عمليات لإزالة الرحم والمبايض والثديين، وهو الآن مكتمل الرجولة ويمكنه الزواج.
< اتهموك في البحرين بتغيير (خلق الله)؟
ـ أنا إنسانة مؤمنة بالله، وكذلك موكلي، وباختصار فإن زميلي كان رجلاً في جسد امرأة، ولهذا فقد دعمت موقفه عبر فتاوى شرعية.
< ولماذا رفضوا في البحرين تعديل جنسه؟
ـ هناك الكثير من الموروثات والتقاليد في مجتمعنا، مع هذا تعاطف معي الكثيرون في البحرين. أما الضجة التي حدثت في البرلمان، فكانت لعدم معرفة بعض النواب بحالة موكلي. كانت الصحافة البحرينية والرأي العام البحريني في صفي، وهذا ما شجعني على الاستمرار.
< ماذا عن القضية الثانية؟
ـ تختلف عن الأولى، رغم أن الفكرة واحدة وهي تغيير الجنس، لكن الأخير يعاني من مرض (الإنترسكس)، أي الجنس الداخلي، وصاحبه يسمى عند الفقهاء «الخنثى»، وهو الإنسان الذي يمتلك أعضاء ذكرية وأنثوية.

مع تطور العلم %90 من المواليد الذين يحتاجون إلى عمليات تصحيحية، حسب قول د. جمال ياسر، يتم إخضاعهم لعمليات تعديل جنسهم دون علم أحد، وأغلبهم ممن ولدوا في البيوت أو مستشفيات صغيرة أو في القرى على يد الدايات، والحالات التي تظهر الآن هي بقايا السنوات الماضية، لكن البعض يعتبر التصحيح فضيحة.

الطبيب: خالد امرأة

د. ياسر جمال أستاذ واستشاري جراحة الأطفال والتجميل في كلية الطب بجامعة الملك عبد العزيز قال: «بالنسبة لقضية ريم التي أصبحت خالد، هذه عملية تغيير جنس غير جائزة شرعاً، لأنني أعرف كل شيء عنها ولقد أخبرتها بالحقيقة إلا أنها رفضت الإصغاء إليّ ولجأت إلى طبيب آخر في مكة المكرمة أجرى لها تلك العملية، ما فعلته خطأ وهي بحاجة لمن يساعدها لأنها امرأة كاملة الأنوثة وقامت بعملية إزالة الرحم والمبايض واستئصال الصدر، ورغم ذلك لا تزال امرأة ولا تتمتع بأي صفة من صفات الرجولة، أما عبد الرحمن فهو رجل لأنه يحمل الصفات الذكورية.
وعن طريقة التفريق بين الحالات يقود د. ياسر: «عندما يكون الجهاز التناسلي مبهماً، أقل من الذكورة وأكثر من الأنوثة خارجياً تجرى عملية تصحيح، كذلك اختلاط الجنس يعني تعارضاً بين المستويات المذكورة يستوجب التصحيح، أما الخنثى الحقيقي فيكون لديه أعضاء تناسلية من الجنسين في الوقت نفسه، فنستخدم الصفات الثانوية، نأخذ الأولى حسب قواعد طبية معينة لأن التصحيح جائز أما التغيير فمحرم. وقد جاءني أحد الحجاج باسم فاطمة، وأجريت له الفحوصات فتبين أنه رجل، لذا تم تصحيحه بعدها تزوج بابنة خاله وأنجب منها طفلاً مصاباً بنفس الحالة، عرضه علينا وعدلنا جنسه أيضاً.

الرأي الشرعي

عليه أن لا يتكتم!
حول موقف الدين من التحولات الجنسية يقول الشيخ علي الشبل:
«الواجب على من تغير من وضعه السابق إلى اللاحق ويعطى أحكام الرجال أو النساء حسب الحال، أن لا يكتمها عن الناس، فإن كانت الحالة الجديدة أنثى، فلا يتظاهر أمام الرجال أنه رجل ولا يحل له ذلك، فيأخذ أحكام النساء فلا يخلو مع رجل ولا يسافر إلا مع ذي محرم إلى غير ذلك من الأحكام الخاصة بالنساء وإن كان امرأة ثم تحول إلى رجل فلا يحل له البقاء على صفته الأنثوية والاختلاط بالنساء ومعرفة أسرارهن، بل يجب عليه أن يظهر رجولته، وذلك بالعمليات منعاً للفساد وحرصاً على ثبات حاله بعد معرفة الأطباء بأمره.


منقوله ملف سيدتي


وأنا هذه قصتي نعم


كنت صغيرا كان عمري إذ ذاك أحد عشر عاما كنت حينها أشعر أنني فتاة أنثى لا أعرف لماذا يخالجني هذا الشعور كنت أرى زميلاتي بمقاعد الدراسة فأغار منهن أقول لماذا لست فتاة مثلهن لماذا لست الفتاة السابعة بعد اخواتي الست لم اكن حينها وحيدا بل كان لي أخ توءم لم ألاحظ عليه أنه كان يشعر بنفس شعوري فقد كنت انا أرتدي ملابس أخواتي البنات أختلسها من الحمام أو من السكرتون او مما تعثرعليه يدي من ملابس النساء كنت أميل لزملائي الصبيان عندما كنت في الصف الخامس الابتدائي ولا أعرف لماذا أقول في قلبي لماذا لا أعيش مع هذا الصبي طول عمري لم أكن أعرف حينها أن هذا الشعور يسمى الحب حتى كبرت وكبرت معي مشاعري الأنثوية الملتهبة أصبح ميلي نحو الرجال والشباب عظيما أقول في نفسي ليتني أكون زوجة هذا الرجل حتى اكون الجارية المطيعة بين يديه يامرني فاطيع وينهاني فأجتنب وامتثل بين يديه كنت أتمنى هذا وأتحسر عليه وأتمنى ان أكون مثل باقي النساء كنت أتمنى منذ صغري أن أتحول لبنت وأشعر حينها بالسعادة
عندما كنت صغيرا ابن ست سنوات أو دون ذلك كان أهلي يلبسنني ملابس البنات لي ولأخي التوءم الذي توفي وهو ابن ثمانية عشر عاما كنت حينها أعارض أهلي وأشعر بالتذمر من جراء تصرفهم هذا

إلا أن هذا المنحى تغير بعد سن الحادية عشرة من العمر وبدأت بذور الأنوثة تتفتح بنفسي وتنمو فسيلتها وتكبرلتتحول لشجرة يانعة الاوراق في نفسي وتلقي بظلالها الممدودة على أنحاء عقلي وعواطفي وروحي فإذا القلب بأمرها مؤتمر والنفس لخلجاتها مطيعة فإذا ماأمرلسان الأنوثة عقلي أن البس ملابس النساء لبست ولم أتردد كنت أشعر عندما ألبس ملابس البنات بالفرحة والغبطة والسعادة والهارموني وأقف أما م المرآة أنظر لنفسي قائلا فرحا بأنوثتي التي اكتساها جسدي من جراء هذه الملابس الانثوية الفاخرة أقول والله كبرت يا أحمد وصرت بنتا وكأنني أصبحت فتاة مثل باقي الفتيات كنت اخدع نفسي من أجل أن أقنع نفسي أنني فتاة كان لدينا بجوارنا بيت خرب وكنت أتسور هذا المنزل المنهدم المهجور مختلسا بعض ملابس نسائية وأتزين بها فيه بكل حرية وكأنني انثى حقيقية
وحينها كنت لا أشعر بالخوف وكنت أتصور انني تزوجت بالإنسان الذي أحبه وأنه ها هو يجلس على الكنبة ويامرني حبيبي زوجي بأن اعد له الشاي وأتصوره يأمر وينهى ويشخط بوجهي وكنت بالمقابل أشعر بسعادة غامرة بنفسي وبنفس الوقت أشعر بحرقة وغصة لأنني لا أستطيع التحول لأنثى ذهبت ذات مرة للطبيب النفسي واعترفت له بعد عدة جلسات أنني أشعر أنني امرأة كانت الجلسات الأولى أعترف بها ببعض الوساوس والشكوك التي تراودني ولكن لم تكن هي السبب الذي ألجأني للطبيب إنما الاعتراف بشعوري الانثوي هذا واستطعت أن أعترف بالنهاية ولكن الطبيب لم يتخذ أي إجراء مهم تجاه اعترافي وأعطاني لارجاكتيل ونيوزينان اللذي أخبلاني وأسقطا شعري وللنوم سلماني وبدأ المني يخرج مني متجلطا لوحده صحيح أن الشعور بالأنوثة اختفى لكن ذلك أعطى بالنهاية آثارا سلبية كما ذكرت إضافة لجفاف الحلق وأقول إن هذه الأدوية تعطي مفعولا مهدئا فقط ولا تقضي على المرض المهم لم أستمر على الدواء بعد ذلك بسبب عوارضه ورجعت فورا لعادتي القديمة بلبس ملابس الحريم أقطف بلبسها من السعادة ما ألبس السعادة بأنوثتي الظاهرية هذا التي التأمت بأنوثتي الباطنية وكأن بي أنثى حقيقية كنت احيانا أشعر برغبة عظيمة ان يجامعني رجل ويمارس معي الجنس كامرأة ويعاملني كامرأة كنت أخلو بنفسي وألبس ملابس نسائية لانجري مثيرة وأتصورحبيبي زوجي مقبلا علي يضمني لصدره الرحب ويسقيني من معين اللذة ويشربني من موردها
كنت أرغب أن يراني الناس كلهم ويعاملونني كبنت فكنت أظهر على سطح منزلنا بدمشق تشرف علينا الأبنية من كل جهة وأتمشى على السطح بالثياب النسائية الفاخرة اللانجري بدون رادع من خوف ولاوجل أقول لعل أحدهم يراني ويقول من هذه الفتاة وعندما أتصور ذلك أشعر بالسعادة البالغة فكرت أكثر من مرة ان أجد صديقا يمارس معي الجنس كامرأة لأنني لا أستطيع التخلص من مشاعري الأنثويةهذه والرغبة بان يجامعني رجل وأن أكون خادمة بين يديه كباقي النساء لا أقول يا سيادة الطبيب أنني لا أشعر بميل نحو النساء نعم أشعر بميل نحو النساء لكنه ضعيف إذا موقورن بميلي نحوالرجال ولو خيرت ان أتزوج ملكة جمال العالم أو أتحول لفتاة لاخترت التحو ل لبنت لأن ذلك يحقق لي تواؤمي مع نفسي هناك ناحية هي أنني عندما أمارس الجماع مع زوجي الوهمي بالخيال وأقذف يزول الإحساس بالأنوثة لمدة عشر دقائق أو خمس عشرة دقيقة لا أكثر ثم في أثنائها أقول في نفسي يا أحمد كيف تشعر أنك أنثى أليس عارا عليك أن تشعر بالأنوثة أنت رجل وعيب عليك ذلك نعم أشعر حينها بخلوي تماما من الأنوثة وامتلائي بالشعور بالرجولة والشموخ بعد أن تحررت من ميولي الانثوية لكن ماهي إلا غمرة ثم تنجلي لبس بها سيف الأنوثة الفرند ليعود بعد بضعة دقائق ليقطع قائم الذكورة ويستأصل شأفتها من جديد وتعود الرغبة من جديدبان ألبس ملابس الحريم كا ن جسدي نحيلا كالبنات ولا شعر بصدري ولا وجهي ولما تضايقت جدا من مشاعري الانثوية قلت يجب أن أتخذ خطوات حاسمة بالموضوع كوني من أسرة متدينة نوعا ما فلعبت كمال الاجسام وبدأت عضلاتي بالظهور
كنت أشعر بنوع من الرجولة صراحة والشموخ إلاأن هذه المشاعر كانت تنطفئ شمعتها بمجرد الانتهاء من اللعبة ثم ندمت بعد ذلك لان اللعبة هذه أظهرت عضلاتي وعرضت كتفي وهذا ما لايتناسب مع الانوثة التي بداخلي ولا يتناسب مع أملي بالتحول الجنسي المنشود ولا سيما أن اللعبة لم تقض على هذه المشاعر تماما

قلت يجب أن أصلح نفسي وفعلا تجنبت التلفاز حتى أتجنب رؤية النساء اللواتي ينشطن في نفسي كوامن الانوثة فقد كنت أغار من الممثلات في التلفاز على أنوثتهن ويثرن غرائزي الأنثوية في نفسي
وفعلا قلت في نفسي يا أحمد لماذا لا تخضع لكوامن الذكورة الراسخة في نفسك والمتمثلة بميلك البسيط نحو النساء وتتزوج وتنجب طفلا يسبح خالقه وفعلا بدون إطالة سارعت للخطبة لكن الشعور بالأنوثةلم يذهب وشعرت بشعوري نحوخطيبتي بدأ يضمحل ولا أزال أفكر بالتحول الجنسي وبممارسة الجنس معه رجل وأتمنى لو أنني زوجة أحدهم لأن ميلي الأقوى هو نحو الرجال لا النساء وشعوري أنني أنثى شمس أحرقت عشب الذكورة في نفسي وحولته لرماد ولايوجد من الذكورة في نفسي سوى هذا الميل البسيط نحوالبنات
ممكن أن أجامع زوجتي ولكن لا أتصور أن الأمر يستمر طويلا لأنني أعرف نفسي فميلي نحو الرجال لم ينطفئ لحظة واحدة ولأنني عندما جربت مرارا أن أتصور ممارسة الجنس مع انثى شعرت بنوع من السعادة إلا أنها لم تستأثر بلبي وقلبي حلاوتها التي تفوقتعليها حلاوة ممارسة الجنس مع الرجال بعالم الخيال وأقول إنني لو قدرت عدد ممارسة الجنس الخيالي مع الرجال بالعدد لقلت مارسته خلال العقود الثلاثة من حياتي بآلاف المرات أما ممارسته مع النساء بالخيال فهو بالعشرات فقط عندما أتصور ممارسة الجنس مع الرجال وأنني زوجة أحدهم أشعر بلذة تستأثر بعقلي وقلبي وفؤادي وصدري ولحمي وفكري وسائر جسدي ام مع النساء أشعر بلذة جسدية عضوية فقط بعكس الممارسة مع الرجال فالسعدة روحية توافقية عضوية جسدية انا انا أما مع البنات فلا أشعر أنني أنا

ما ذا أفعل فيمالواستمرت حالتي هكذا بعد الزواج وهل ستشعر بي زوجتي يوما وأنا أرتدي ملابس الحريم وماذا سيكون موقفها هل هو كموقف أمي عندما أخبرتها أختي التي شاهدتني أرتدي ملابسها فقالت عني ممسوس من الجن ومرافق لرفقة السوء
هذا غيض من فيض وعدد من مدد وقبس من جذوة أتيتك بها لعلك يصطلي فكرك بدفئها سيدي الطبيب
فتسقيني معك كوب نصيحة وتقدم لي جرعة حل وشعلةموقف يكون لك به الاجر المضاعف من الله العلي الكريم






رد مع اقتباس
قديم 09-05-2010, 02:30 AM
 
رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الرسام{ صـآحـبَ آلمــوٍقع

الصورة الرمزية دفا الروح

افتراضي رد: قصص المتحولين جنسيا واظهار معاناتهم

عزيزي احمد تحياتي
امهلني بعض الوقت لاجمع لك ما استطعت جمعه من معلومات وفتاوي ولا ابدي لي نصيحتي واكون انا فيها علي صواب حتي لا انصح بما هوه معاكس اواتحمل الذنب
تحيتي ولي عوده







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
معاناتهم, المتحولين, جنسيا, واظهار, قصص


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرجل المتحول جنسيا يضع مولوده ( شوفوا صوره ) ملـكـہ’’ آلإפــساس العلاقات الاسريه..~ 0 12-25-2009 03:34 PM
المتحولون جنسيا معاناه بصمت ملـكـہ’’ آلإפــساس العلاقات الاسريه..~ 0 12-10-2009 07:23 AM

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AF%D9%81%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%AD Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You
RSS RSS 2.0 XML MAPHTMLINFO

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:22 AM

أقسام المنتدى

آلقسم آلعآم }.. | منتدي آلخيمة آلرٍمضـَـآنية~ | نفـבـآت إسلآميـہ }.. | آلموآضيع آلـعآمـه }.. | آلنقآش آلجآد بين آلقلم ۈآلۈرقـہ }.. | ملتقى الاحبه }.. | آلمنتديآت آلآدبية }.. | آلشعر ۈآلأبدآع }.. | آلـפֿـۈآطر آلنثريـہ }.. | آلقصص ۈآلرۈآيآت }.. | آلمنتديآت آلترفيهية }.. | آلضـحكَ وآلفرفشهَ }.. | آلمسآبقآت وآلآلعآب }.. | منتديآت آلتقنيه آلعصريه }.. | آلبرآمج وآلكمبيوتر وتبآدل آلخبرآت }.. | عدسه آلكآميرآ }.. | عآلم آلتصميم و آلجرآفكس }.. | مُوبآيليْ - мοьily }.. | آلمنتديآت آلآدرآيه }.. | آلشكآوي وآلآقترآحآت }.. ونقشٍاتُ المشٍرفينً | كرسي آلآعترآف }.. | آلسيــَآحة وٍآلسَـفـر }.. | اخبار الرياضه والمحركات..}~ | ألمنتدياتْ آلأسرية }.. | ديڪۈر منزلي ~ | مطبפֿـي~ | عآلم בـۈآء~ | تطوير المواقع وشبكات الانترنت}.. | آلطــب وٍآلآسرٍهـَ | عثرات الروح }.. | ستآيلآت ووآجهآت آلموآقع مجآنآ }.. | آلدعم آلفني }.. | منتدي آلهآك }.. تحميل هاكات | عآلم آدم ~ | يوتيوب - Ẏỏự tựbe }.. | مسنجرنآ } .. | الارشيف | العلاقات الاسريه..~ | قصص واخبار الحوادث والجرائم والاعتداءات | الغرائب والعجائب..} | قسم الدعم الفني للمنتديات والمواقع | مدرسة اللغه الانجليزيه | حوادث طريفه ـ} | بوح القلم المفتوح {-قصص وذكريات شخصية لاتنسي-} | ْاخباٌر الساعهُ}.. | أدبــ وأودباء ---} | منتدى التربيه والتعليم و اللغه الانجليزيه | الحمايه من الهكر | ركن المواضيع المميزه | استراحة المنتدى | الترحيب بالاعضاء الجدد | دروس اَلفوتوشوَب | القرارات الاداريه | منتدى العاب الشبكات | قسم العاب الشبكات و الفيديو | قسم playStation | قسم xbox360 | ملَحقات الَسويش ماكس | دروس الَسويش ماكَس | ملَحقآت الَفوتوشوب | تصاميم مبدعين دفا الروح |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir

Security team

This Forum used Arshfny Mod by islam servant
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 21 23 25 26 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 40 41 42 43 44 47 48 50 52 55 56 62 68 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 86 88 90 92

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113